الخميس، 8 أكتوبر، 2009

هل اقترب عقاب الألمان ؟ بقلم " أبو خالد السياف


بسم الله الرحمن الرحيم

رب التسعة عشر

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله

أخوة الدعوة والتوحيد والجهاد في مشارق الأرض ومغاربها

نحييكم بتحية الإسلام العظيم

فالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

قال تعالى :

{فَكَذَّبُوهُ فَأَخَذَتْهُمُ الرَّجْفَةُ فَأَصْبَحُوا فِي دَارِهِمْ جَاثِمِينَ}

(37) سورة العنكبوت

مما لا شك فيه بأن ( أهل الثغور ) من المجاهدين الأبرار ، وعلى رأسهم فضيلة الشيخ الأسد الهمام ( أسامة ابن لادن أبي عبد الله ) و سماحة الشيخ الدكتور ( أيمن الظواهري ) و آخرين من قادة العمل الجهادي وحتى الدعوي ، باتوا يذكرون ( أوروبا ) وما تمارسه من ممارسات متصهينة متأمركة ضد مصالح العرب والمسلمين ، و اهتم قادتنا الميامين ( نصرهم الله ) لدعوتكم بضرورة وقف( كافة أشكال القمع والإرهاب والتدخل في شئون المسلمين ) وإلا فالعقاب قادم لا محالة ، الأمر ذاته حصل مع ( الدانمرك ) حينما فجر ( الأسود ) سفارتها ورمز دبلوماسيتها في باكستان ، في رد صاعق على ( إساءة ) الدانمرك للرسول (محمد) صلى الله عليه وسلم .

فهل يا ترى ستتعض ( ألمانيا ) مما وقعت فيه ( الدانمرك ) ؟

هل يا ترى سيكون تهديد قاعدة الجهاد بضرب المصالح الألمانية حقيقة قادمة أم انه ضرب من دروب التهديد فقط ؟

إن الألمان ومنذ انتهاء ( الحكم النازي ) باتوا ( نعالا ) في أقدام الإمبريالية المتصهينة .

لقد كان لكم أيها الألمان ( هيبة وشكيمة ) فيما مضى ، فانقلبتم على أعقابكم وأصبحت ( مطايا ) يركبها الصهاينة والأمريكان ، فامتطوكم كالبغال إلى قتال المسلمين المظلومين في ( العراق وأفغانستان ) وغيرها ، وسأذكركم بتاريخكم المشرف في مواجهة الغطرسة الغربية التي قادتها ( بريطانيا العظمى وفرنسا ) إبان الحرب العالمية الأولى والثانية ، فهل نسيتم أن قادتكم التاريخيين ( تحالفوا ) مع دولة الخلافة الإسلامية العثمانية التركية آنذاك ؟

ونحن هنا نؤكد لكم دون خجل ولا وجل بأننا ما كنا نقبل ( بالمنهج النازي ) الذي حمله أجدادكم ، وما كنا لنرضى عن مدى ( التدهور السياسي والدعوي ) للخلافة العثمانية في أواخر عهدها ، إلا أننا نؤكد لكم بأن أسلافكم وبالرغم من ( منهجهم الأرضي الوضعي الضال ) إلا أنهم كانوا أصحاب كرامة و سيادة ، على خلافكم اليوم وانتم تقبلون أن تكونوا ( نعالا وبغالا ) يمتطيها ( بوش ونتنياهو و أوباما و بلير وخلفه ومن لف لفيفهم ) كما أننا نؤكد لكم بأن دولة الخلافة العثمانية وكما قال الإمام ( أسامة ) حفظه الله بأنها ( على علاتها حافظت على فلسطين ) من اليهود الغادرين . .. فهل ستفهمون معنى السيادة ؟

سنحيلكم إلى التاريخ الألماني الحديث

هيا بنا نعود إلى نهاية الحرب العالمية الأولى ، حيث انهزم الألمان وحلفائهم العثمانيون أمام الحلفاء في شهر نوفمبر عام 1918م ، بحيث تم التوقيع الأولي على اتفاقية وقف القتال والإستسلام في إحدى عربات قطار في غابة ( كومبيين ) شمال فرنسا ، بحيث جلس الجنرال ( فوش ) قائد عام الحلفاء يومذاك على احد المقاعد في مقابلة الفريقين ( الألماني المهزوم والغربي المنتصر ) وشهد توقيع الإتفاقية في خطوة شيطانية ( شامتة ) في هزيمة الألمان أصحاب الشكيمة والسيادة يومذاك ، وتم التوقيع في العربة بحيث نصت الإتفاقية على ( انسحاب الألمان إلى ما وراء نهر الراين ، وتسليم ما تبقى من مستعمراتها ، وتحديد نوعية السلاح وكميته التي يستوجب على الألمان تسليمها للحلفاء ، وتحديد عدد الجيش الألماني ، و دفع تعويضات الحرب ) الأمر الذي أجبرت ألمانيا على قبوله ، فقبلته إلى أن تحركت الكرامة الألمانية آنذاك مرة أخرى في الحرب العالمية الثانية عام 1939م -1945م بحيث اكتسحت ألمانيا ( النازية الهتلرية ) شمال فرنسا حتى هرب ديغول إلى لندن ، إلى أن اضطرت فرنسا وحلفائها لطلب الصلح والإستسلام فطالبتهم ألمانيا الهتلرية عام 1940م باللقاء في نفس ( عربة القطار ) التي امتهنت فيها كرامة الألمان أمام فوش الفرنسي ، وذهب هتلر إلى نفس المقعد الذي جلس عليه ( الجنرال فوش الفرنسي ) عام 1918م ، وتم توقيع إتفاقية الإستسلام بنفس الشروط التي فرضت على الألمان عام 1918 م ، وما إن انتهى اللقاء حتى أمر ( هتلر ) بقصف العربة وتدميرها ، حتى لا تصبح موقعا لإذلال ألمانيا مرة أخرى

فهل رأيتم يا ( إنجيلا ميركل ) كيف كانت ( كرامتكم تناطح عنان السماء ) ؟؟؟!!!

فما الذي حدث لكم حتى تعودوا نعالا وبغالا في أقدام الفرنسيين والبريطان والأمريكان والصهاينة ؟

ألم يكن لنا كمسلمين معكم عهد تحالف في الحرب العالمية الأولى ؟

ألم يكن جنرالاتكم يقاتلون في فلسطين إلى جانب القوات العثمانية في مواجهة الغزو البريطاني ؟

هل نسيتي يا ميركل الجنرال الألماني ( فون كريس ) والمشير ( فالكنهاين ) الذين كانوا إلى جانب العثمانيين في فلسطين ؟هل نسيتي ممعركة العلمين بين ( رومل ومنتغمري ) ؟

ما لكم كيف تحكمون ؟

ما لكم انقلبتم على أعقاب كرامتكم ؟

إذا بقيتم هكذا .. فلسوف نعطيكم درسا في الكرامة لن تنسوه أبدا ، وستكتبونه في تاريخكم ...

عليكم التراجع ، وعدم التدخل في الشئون الإسلامية ، وإطلاق سراح كافة السجناء المسلمين من سجونكم ، ودفع تعويضات للمتضررين المساكين في العراق وأفغانستان ، وإعلان الحياد ، وكف أياديكم عن المساس بكرامة المعرب والمسلمين ، وإلا فإن ( ميعاد الضربة قد حانا )

والى هناك

لكم منا ( أخوة الدعوة والتوحيد والجهاد ) أعظم تحية جهادية معبقة برائحة الإنتصار

أما أنتم أيها الزنادقة المنحرفين ( الألمان ) لكم منا أعظم ضربة أو ضربات ستكتبونها بدمائكم في أسفار التاريخ

نعم قد تتأخر الضربات ، وقد تستعجل ، ولكنها لن تكون مستحيلة ، فهي قادمة حتى لو بعد 100 عام ، فانتظرونا إنا قادمون ، ولرؤوسكم كاسرون ، وللفاتيكان إنا فاتحون ، وللصليب كاسرون فحتما إليكم بجندنا زاحفون ...

{وَتِلْكَ الْقُرَى أَهْلَكْنَاهُمْ لَمَّا ظَلَمُوا وَجَعَلْنَا لِمَهْلِكِهِم مَّوْعِدًا}

(59) سورة الكهف

والعفو منكم أيها الأخوة الكرام إن كان قد وقع منا أي خطأ نحوي هنا أو هناك

وإن غدا لناظره قريب

هذا وبالله التوفيق

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين

مع تحيات

أخوكم

أبو خالد السياف

سواحل الشام

17 شوال 1430 هجرية

الأربعاء، 7 أكتوبر، 2009

" البِشارةُ البشارة " " الضَرَباتُ التِسعَة عَشَر " وللألمان الخسارة !!بقلم" أبو شادية

في ألمانيا ستة عشر ولاية ..
منها الأكثر في السكان ومنها الأكبر في المساحة ومنها ( ؟؟؟ )..
أعذروني أيها الألمان فلن أقول لكم الثالثة ..
ولا حتى الرابعة ..
ولكن لكل منها أعدت القاعدة دواءه ..
وأعجبُ من دواءٍ كدواءِ القاعدة ..
بسيطٌ سهلٌ ، له ان يدخل كل بيتٍ ..
ولا أعجبُ ابداً إن قيل لي أنه دَخلَ
مطبخ " ميركل "
ملائكة الألمان !!
نفس الدواء يداوي كل داء !! وأعجب ؟؟
وليس بعد " الكَيّ " من دواء !! وأعجب؟؟
فآخر دواء يعرفه المسلمون " الكيّ " ولا أعجب !!
يا أمة ألمانيا الكافرة .. إسمعوا ما أقول .. وأعجب !!
لقد احتاجت القاعدة " تسعة عشر رجلاً "
لتنفيذ
" أربعة ضربات "
في أيلول الأسود على الأمريكيين !!
أما أنتم فالقاعدة لا تحتاج أكثر من
" أربعة رجال "
لتنفيد
" الضربات التسعة عشر "
في
" الأحد "
المُظلم على أمة ألمانيا الكافرة ..
ولا أعجب !!
ستكون
" كبش "
الفداء الأول في خريف
" النفق المظلم " !! ولا أعجب !!
" النُعُوش " النُعُوش "
تفترشها
" الهياكل المنخورة المهشمة المُختلِطة " !! ولا أعجب !!
" أربعة "
من
" الحواضر "
تصير
" مقابر "
أكثر منها
" حواضر " !! ولا أعجب
ما هذه الرائحة يا عمتي
" ميركل " ... "
إنها رائحة ُ الموت
أيها الألماني الغبي " !!! ولا تعجب !!
ستة عشر
" ولاية " ...
و " تسعة عشر"
" ضربة " !! ولا أعجب !!
" رائحة الموت "
تُحمل في
تسعة عشر " حـ ؟؟؟ " !! وأعجب !!
" حقيبة "
" حاوية "
" حديقة " !!
والله إنها " الحقيقة " !! ولا أعجب !!
وأنا
" الشاهدُ " ...
فابحثوا عني فأيامي باتت قليلة !! وأعجب !!
ستُنسيكم ضرباتُهم كل الأيام ...
الماضيات والحاضرات !! ولا أعجب !!
وستفترشون الأرض ..
في ظل الخيام !! ولا أعجب !!
وسَيُتَصدقُ عليكم ...
أيها الألمان ...
بالطعام !! ولا أعجب !!
فافرحوا أيها الكُفار
وارقُصوا .. وأعجب !!
فقريباً سنرى على الشاشات ..
وجوهكم الكالحة !! ولا أعجب !!
" تسعة عشر ضربة "
أيها الألمان وليست
" ضربة واحدة " !!
فلا تَعجب !!
والله .. والله
لا تَعجل ..!!
ولا تعجب ..!!
أبو شادية

الثلاثاء، 6 أكتوبر، 2009

لأمة ألمانيا الكافرة : نمن عليكم لثالث مرة بتحديد اليوم الموعود!!!بلقم : *Mou10ra11bitt18oun25*

بسم الله الرحمن الرحيم

للمسلمين في ألمانيا و خارجها نقول :

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

أما لأمة ألمانيا الصليبية الكافرة فنقول :

قبل الإنتخابات قال لكم الشيخ أسامة حفظه الله و الأخ أبو طلحة
وفقه الله :

السلام على من اتبع الهدى

و بعد الإنتخابات نقول :

السام عليكم ! السام على من أراد
الحرب !

لعل الكثيرين منكم يا أمة الألمان قد رأى على الشاشات
الأيام السوداء التي مرت على لندن و مدريد و نيويورك و واشنطن
.

فالثلاثاء الأسود في نيوييورك و واشنطن مازال العالم كله يذكره

و الثلاثاء الأسود في مدريد الكل يذكره

و الخميس الأسود في لندن الكل يذكره

الأكيد أن هذه الشعوب المتغطرسة لم يتم إخطارها بالهجمات و لا
بأيامها ، بعكسكم أنتم فلقد كنتم في غاية الحظً بأن أعطيناكم
الخيّرة فأخترتم الدماء و الأشلاء و الدمار ، و حددنا لكم
المدة و هذه من المنح التي سيحسدكم عليها إخوانكم في مدريد و
لندن .

و سنمن عليكم ثالثةً و نعطيكم اليوم !

وكنا سنعطيكم الخيار في تحديده بأنفسكم و لكن آثرنا ان نختاره
لكم بعناية و دقة ! ، ما رأيكم بيوم الأحد يوم جميل و هو يوم
عطلة عندكم كما عند غيركم من أتباع ديانتكم ؟!

فبعد أن اخترنا الخميس للندن و أخترنا الثلاثاء لنيويورك و
واشنطن و أخترنا الثلاثاء لمدريد ها نحن نختار لكم الأحد فهل
سيكون جميلاً يوم :

الأحد .. /10 / 2009 ** أم الأحد .. / 10/ 2009** أم سيكون
الأحد .. /10 / 2009

معذرة لن نمنَّ عليكم بالرابعة و نخبركم و الأكيد أننا حددناه

و تبقت المدينة !

هل ستكتسي برلين بالحلة التي اكتستها نيويورك ؟! أم ستحظى بهذا
الشرف مدن أخرى مثل :بون أم فرانكفورت أم هامبورغ أو لعلها
تكون

:[-------------------------]

إنجيلا ميركل الأكيد أنك شربتِ نخب الإنتصار !

و لكن نعدك أنك ستعيدين شربه مرات و مرات و لكن هذه المرة
سيكون طعمه مختلفاً و لونه مختلفاً لأن الكأس سيكون ممتلئاً
بدماء شعبك الذي انتخبك واختار الحرب !

أوه .. بالمناسبة سمعنا أنك
تجيدين الطبخ و تمارسينه دورياً !

و يوم الأحد يوم جميل لممارسة هذه الهواية أليس كذلك ؟!

ما رأيك بأن تجعلي طبقك المطبوخ ذلك اليوم كتف مواطن أو مواطنة
ألمانية أو رأسها ؟!

موعدنا يوم ***************


تنبيه مهم للأنصار :هذا يومكم ،
فلا تحقروا من المعروف شيئا ، أنقلوها للمنتديات الألمانية ،
أرسلوها في البريد ، لا تكلفو أنفسكم عناء الترجمة ، فعندهم
ممن في لواءهم و يعمل تحت رايتهم الكثير من بني جلدتنا
سيتكفلون هم بترجمتها لأسيادهم .

انتهى .*.



*Mou10ra11bitt18oun25*