الثلاثاء، 18 أغسطس 2009

بیان من الشیخ ابی مصعب الافغانی حول أحداث رفح بعنوان "أعلن وبصراحة"


بیان من الشیخ
ابی مصعب الافغانی حفظه الله حول أحداث رفح بعنوان "أعلن
وبصراحة" ارجو تثبيته وجزاكم الله خيرا

أعلن وبصراحة

الشيخ أبو مصعب
الأفغاني


أن ما جرى على أرض فلسطين لوصمة عار على جبين حركة الإخوان
المسلمين وصفحة خجل تضاف الى آرشفيهم الخياني.

لقد كنت أعلم أن المشروع الأمريكي في المنطقة قد اختار هذه
الحركة لضرب المشروع الجهادي واستئصال شأفته. فتصريحات
عاكف وغيره تدل بوضوح أن هذه الحركة قد عزمت على خوض حرب
لا هوادة فيها مع أصحاب المشروع الجهادي والا بم يفسر ما
يقوله عاكف من عمالة تنظيم قاعدة الجهاد وما يكيله هو
وغيره من قيادات هذه الحركة من التهم الجائرة جزافا لرموز
الجهاد في زمننا ؟

لقد آلمنی ما جری علی أرض فلسطین المبارکة من سفك للدماء
الطاهرة وهتك لبيت من بيوت الله كأننا امام مشهد المسجد
الأحمر بباكستان لكن الفارق بين المقتحمين إن الذين تلطخت
أيديهم بدماء المتحصنين في المسجد الأحمر لم يرفعوا لحظة
في حياتهم شعار" القرآن دستورنا والموت فی سبیل الله أسمی
أمانینا" اما الذین سالت علی أیدیهم دماء المصلین فی مسجد
شيخ الإسلام ابن تیمیة, من جماعة تتباهی برفع الشعار
السابق ذکره وتدعی الانتساب للاسلام الشمولی الحرکی الواعی
لمستجدات عصره والمتبصر بملابسات واقعه. ولکن کل هذا یبقی
شعارا ما لم یدخل فی نطاق التنفیذ ولم یتعد حدود
المهرجانات .

إن الذین طالبوا حماس بتطبیق شرع الله, فهل هذه المطالبة
في قاموس حماس الحركي تعد جريمة, مرتكبها يستحق الإعدام
فورا؟

اقول للمرقعين لمنهج حماس المهترئ : كفوا عن الترقيعات
لمنهج لايعرف حدود ما أنزل الله. فمن افغانستان الی العراق
ألم یفتی فقهاؤهم بمشاركة المحتل الأمريكي في حكومات عميلة
فما أمثلة سياف ورباني في افغانستان والهاشمي وعبدالحميد
في العراق علينا بخافية بل وتشكيلاتهم الجديدة باسم جمعيات
الإصلاح والتنمية لثني الشباب عن القتال المتعين, دلیل
صارخ علی منهجهم المعوج, هذا المنهج المتمیع الذی یتذرع
أصحابه بدلیل المصلحة الواهي في عدم تطبيق شرع الله لأن
تطبيقه سيجلب الدمار لأهل فلسطین کأن الفلسطینین فی ظل
شریعه حماس ینعمون بالرخاء.

فیقولون إنهم ومن باب درء المفاسد المترتبة علی تطبیق شرع
الله وجلب المصالح المتوخاة یتدرجون فی تنفیذ حدود الله
لکن فقههم المنتکس هذا لایسمح لهم بهذا التدرج فی استخدام
السلاح ضد کل من یرید تطبیق شرع الله فورا ونبذ ماعداه من
الشرائع الطاغوتیه.

إن حماس وبارتکابها هذه الجریمه الشنعاء کشفت عن وجهها
الکالح الوطنی المقیت.

وإنی لأعلن وبصراحة بأن تجاوزات حماس الشرعیة قد بلغت
مبلغا لا یجدیها أی ترقیع فمنهجها الوطنی واعترافها بدستور
علمانی واحتکامها الی هذا الدستور الوثنی وإقامتها علاقات
ود وصداقة مع أنظمة الکفر والعمالة المتحکمة فی رقاب
المسلمین واحتکامها الی شرعیه دولیة طاغوتیة وعدم تطبیقها
لشرع الله فی غزة الشماء ومطاردتها للمطالبین بإقامة حکم
الله وأخیرا قتلهم, کل هذا یدل دلالة شرعیة قاطعة بارتداد
حماس وانتکاسها علی أعقابها وسقوطها فی حمأة الکفر
وتبدیلها الی طائفة ممتنعة عن تطبيق شرع الله.

وما يقال عن الأعذار المانعة عن التكفيركالجهل والتأويل,
فهي غير متوفرة في حماس لأنها وبتبنيها أحكاما منافية
للحكم الشرعي قد أوسدت باب الأعذار أمامها.

وأقول إن مسألتي العذر بالجهل والتأويل قد تم تناولهما
بعيدا عن الأصول الشرعية في كثير من المؤلفات المعاصرة مما
أدى الى خلخلة في مسألة التكفير وتراشق بنبال التهم
الجائرة بين المؤلفين.

إن قيادات حماس قد أعلنوا وبكل صراحة ودون اي مواربة بأن
حركتهم حركة وطنية ومؤمنة بديمقراطية ومعترفة بشريعة دولية
فهل في هذه التصريحات متسع لجهل عاذر وتأويل سائغ؟

اما ما يقال بأن ضرورات المرحلة تقتضي الكف عن تناول
تجاوزات حماس الشرعية لأن المساس بمثل هذه القضايا تصدع
تماسك الصف الفلسطيني.

فأقول كفاكم هذا الهراء فهل اقتحام المسجد وقتل الصادعين
بالحق والتنكيل بهم من ضرورات المرحلة التي تسمح لحماس
بالفتك بالصادقين واما على العلماء السكوت؟ لأن فقه
المرحلة يقتضي هذا؟ من اين جئتم بهذه الترهات التي تسمونها
بالفقه الحركي وتبنون عليها احكاما جائرة ماأنزل الله بها
من سلطان.

واخيرا

رحمك الله يا ابا النور لقد كنت شعلة متوهجة من الصدع
بالحق وهذا الصدع ازاح الستار عن منهج حماس المنتكس عقديا
وكشف زيف شعاراتهم الجوفاء.

اللهم ارحمه واخوانه واسكنهم فردوسك الاعلى.

أخوكم من بلاد الأفغان

أبومصعب الأفغاني

حرره
في 25 من شعبان عام 1430


ليست هناك تعليقات: