الأربعاء، 19 أغسطس، 2009

الشيخ ناظم أبو سليم لحماس : أتقتلون رجلا يقول ربي الله ؟

وصل لموقع بانيت وصحيفة بانوراما بيان من الشيخ ناظم ابو سليم ،
امام مسجد شهاب الدين بالناصرة ، جاء فيه : " الحمد لله والصلاة
والسلام على رسول الله وآله وصحبه،



ومن
والاه وبعد : ها هي دماء أهل التوحيد في غزة قد سالت وحرماتهم قد
استبيحت , على يد سلطة اوسلو في غزة ، على يد أبناء حماس الذين
أصابهم العمى فما عادوا يدركون ولا يرون إلا بما يخدم مصلحتهم
التنظيمية الضيقة المقيتة ففي حين أعلنوها حوارا مع سلطة عباس-
دايتون قاتلة المجاهدين وسعيا للوحدة الوطنية معها، وفي حين
أعلنوها تهدئة مع قتلة الأنبياء والأبرياء، ها نحن نراها حربا من
حماس على أهل الإسلام وعلى دعوة التوحيد الغراء التي لا تعترف
بالحدود المزعومة ، ولا بالسلطات القائمة على غير شرع الله ،
فهبوا للنيل من ( الأخوة القائمين على مسجد ابن تيمية ) وعلى
رأسهم الشيخ الفاضل (الدكتور عبد اللطيف موسى - أبو النور
المقدسي ) فحاصروا المسجد والمصلين والمجاهدين المطاردين من قبل
أعداء الأمة والملة كما حاصر حجاج بني أمية حواري رسول الله صلى
الله عليه وسلم عبد الله بن الزبير رضي الله عنه في الكعبة
فاستباح بيت الله الحرام ورماه بالمنجنيق كذلك استباحت حماس
بقانونها الوضعي بيت الله وهدمته على رؤوس المعتصمين به قال
تعالى : " وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن مَّنَعَ مَسَاجِدَ اللّهِ أَن
يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ وَسَعَى فِي خَرَابِهَا أُوْلَئِكَ مَا
كَانَ لَهُمْ أَن يَدْخُلُوهَا إِلاَّ خَآئِفِينَ لهُمْ فِي
الدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ "
الله أكبر الله أكبر كيف اتسعت صدوركم لاستقبال ( توني بلير)
الصليبي الحاقد حفيد بلفور ، عندما جاء إلى غزة ليتفقد الدمار ،
فبكى على غزة بكاء التماسيح . في حين لم تتسع صدوركم لشباب
الإسلام ؟! ".


" صدوركم لم تعد تتسع لإخوانكم أبناء دعوة
التوحيد "


واضاف البيان : " كيف اتسعت صدوركم لاستقبال ( جيمي كارتر ) ،
صاحب مقولة ( من يكره اليهود فهو يكره الله ) وصاحب ( اتفاقيات
كامب ديفيد ) البغيضة ، في حين أن صدوركم لم تعد تتسع لإخوانكم
أبناء دعوة التوحيد ؟؟؟! كيف اتسعت صدوركم لمجاملة ( قائد
المخابرات عمر سليمان ) هامان فرعون ، وضحكتم له ، وصافحتموه
بحرارة ، ولم تتسع صدوركم لمصافحة ( مشايخ التوحيد في غزة هاشم )
إخوانكم في الدين والعقيدة ؟!! كيف اتسعت صدوركم لمصافحة بوتين (
الروسي المجرم - قاتل أهلنا في الشيشان ) في حين أنكم لم تبدوا
استعدادا لمصافحة الشيخ أبو النور المقدسي أو غيرهم من المشايخ
الأعلام ؟ الذين فاضت أرواحهم في أرض الرباط والعزة تشتكي إلى
الله من تجرّأ على استباحة دماء المسلمين !! ".


" ألم تعلموا أن هدم الكعبة وزوال الدنيا كلّها
أهون على الله من إراقة دم مسلم ؟ "



وخلص البيان الى القول : " ألم تعلموا أن هدم الكعبة وزوال
الدنيا كلّها أهون على الله من إراقة دم امرئ مسلم . (
أَتَقْتُلُونَ رَجُلا أَنْ يَقُولَ رَبِّيَ الله ).. (أَلَيْسَ
مِنْكُمْ رَجُلٌ رَشِيدٌ )..صدق الرنتيسي رحمه الله عندما حذر من
أولئك الذين سيقبلون بالسلطة الأوسلوية الطاغوتية ووصفهم
بالخائنين لله ولرسوله ولفلسطين... أمة الإسلام ، يا أبناء دعوة
التوحيد وطائفتها المنصورة..إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا..
وأبشروا بدماء تسقي مشروع الأمة نحو خلافة راشدة والقدس لها
عاصمة ليكون الدين كله لله ، وأمّلوا برفع راية الحق فقد تمايزت
الصفوف و توضحت المفاهيم وتجلت المناهج وبان من يستبيح دماء
المجاهدين ويقدمها قرابين لأمريكا علها ترضى وتدخلهم في منظومة
عبادها الصالحين مع أذنابها من الحكام العرب الخائنين ولن يرضوا
عنهم حتى يتبعوا ملتهم ..
الَّذِينَ يَسْتَحِبُّونَ الْحَيَاةَ
الدُّنْيَا عَلَى الآخِرَةِ وَيَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ اللّهِ
وَيَبْغُونَهَا عِوَجًا أُوْلَئِكَ فِي ضَلاَلٍ بَعِيدٍ
وسيعلم
الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون
أبو أسامة الناصري- الناصرة 24
شعبان 1430".



الى هنا نص البيان الذي وصل لموقع بانيت وصحيفة بانوراما .

ليست هناك تعليقات: