الثلاثاء، 18 أغسطس 2009

تعليق حول ما قامت به حكومة الطاغية إسماعيل هنية بحق فرسان الإسلام من جند أنصار الله في رفح

" وَمَا نَقَمُوا مِنْهُمْ إِلا أَن يُؤْمِنُوا بِاللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ "



إن ما يحصل في غزة من أحداث قتل وإعتقال وتنكيل بحق المجاهدين الموحدين


وبشكل خاص الموحدين السلفيين وذلك على أيدي زبانية حركة حماس إنما يظهر

الوجه الحقيقي لهذه الحركة العلمانية العميلة التي انسلخت من مبادئها وتنكرت لجهادها وأُمتها
فلقد كشف القناع عنها ولم يعد خافياً على أحد من الناس عمالة حركة حماس العلمانية

وخيانتها للأُمة بقتل المجاهدين وإعتقالهم جهاراً ونهاراً وما ذلك الا إرضاء لليهود

وتقرباً الى النظام الرافضي في طهران

.

ليست هناك تعليقات: