السبت، 6 يونيو، 2009

إلى من طعن ويطعن بجيش الإسلام في غزّة "بقلم الأخ محبّ رؤية الرحمن

بسم الله الرّحمن الرّحيم

فأعرني قلبك أخي الكريم وأصغ إليّ بكليّتك علّ الله تعالى يشرح صدري وصدرك لما يحبّ ويرضى :
أخي الكريم قبل أن أشرع بموضوعي فقط أحبّ أن أذكر لك ما حدثا لي شخصيـّا لي عندما كنتُ في أفغانستان الغالية ، فلقد كنتُ حينها أنتمي للإخوان المسلمين ،
وكان حينها الشيخ عبد الله عزام رحمه الله تعالى هو الشخصية الأولى المحبوبة هناك ،
وبعده الشيخ تميم العدناني رحمه الله تعالى ، ولم يكن حينها الشيخ أسامة حفظه الله تعالى
يحظى بالمكانة التي هو عليها الآن (( وفـّقه الله وسدد خطاه))
حينها كان بإمكاني بسهولة جدا أن أتعرّف عليه وأراه وألتقي به ، ولكن غفر الله لي لانـّي
كنتُ متعصـّبا جدا جدا جدا للإخوان المسلمين لم أفكـّر حينها أن أراه أو ألتقي به هو ومن معه ،
أتدري لماذا يا أخي ؟؟!!لأنـّي كنتُ حينها (( أكرر غفر الله لي ))لا أرى إلاّ بمنظار الإخوان المسلمين
>

ليست هناك تعليقات: