السبت، 6 يونيو، 2009

:: وعي الحمار وحمورية بشر نصيحة لأهل العلم ::بقلم "أبو الزهراء الزبيدي

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمد لله نحمده بكل أنواع المحامد ونشكره بكل أنواع الشكر ونصلي ونسلم على معلم الناس معنى الرجولة والمواقف والثبات على الحق, ونعوذ بالله من الخذلان والجبن والضعف وحب الدنيا والركون للظالمين. أوجه كلامي لكل من كان في قلبه أثارة من إيمان أو حتى بقايا إسلام , أوجه كلامي إلى الذين نصروا الحكام المرتدين وباعوا دينهم بثمن بخس دراهم معدوة , إلى العلماء الذين أصبحوا نعال في أرجل الحكام فيلبسونهم تارة في بلاد الشام وأخرى في الجزيرة والعراق وأفغانستان وبلاد المغرب الإسلامي والصومال والشيشان وغيرها منم البلاد , كلامي هذا موجه إلى الذين جثت ركبهم لطلب العلم الليالي والأيام ولكنهم لم يجهروا بالحق ولم يأمروا بالمعروف ولم ينهوا عن أكبر المنكرات وهو الحكم بغير شريعة رب البريات. إليهم أهدي هذا المقال لعله يصل إلى أسماعهم فيدخل إلى قلوبهم فيزيل الران الذي علق بقلوبهم والله على كل شيئ قدير.
.
.

ليست هناك تعليقات: