الخميس، 28 مايو 2009

وترجل الفارس الهمام أبو هريرة - تقبله الله

إنهم قوافل الشهداء
ومن هؤلاء نحسبه والله حسيبه
أبو هريرة اللبناني
رحمه الله تعالى

أبا هريرة....الفارس الذي ختم النزال.. وبعد طول هجرة وجهاد وعطاء وصبر ومصابرة ومرابطة حط الرحال...أبا هريرة الفارس ترجل أسداً من اسود الله في ساحات الجهاد...غريباً عاش وغريباً مات وغريباً من غرباء آخر الزمان يبعث إن شاء الله...
مضى إلى ربه لسان حاله يقول:
غريباً سأمشي.. غريب على خطى الرسول الحبيب ... وأمضي لجنات ربي أو إلى النصر القريب ...
عدت يا ديني غريب ,الناس ناموا والخطيب... والغرباء لله قاموا يعبرون فوق ألسنة للهيب...
تحت الصواعق يشمخون... فوق الحرائق يزأرون.
قادمون قادمون قادمون...أيها الأقصى الكئيب ,
نقول والله على ما نقول شهيد ((ما شهدنا إلا بما علمنا)) نقول أن أبا هريرة فعلاً غريب من الغرباء الذين أخبرنا عنهم النبي صلى الله عليه وسلم ((يعود هذا الدين غريباً كما بدأ فطوبي للغرباء . قيل من الغرباء يا رسول الله؟ قال عليه الصلاة والسلام الذين يصلحون إذا افسد الناس))
.
.

ليست هناك تعليقات: