الاثنين، 18 مايو، 2009

من سلسلة سير أعلام الشهداء قصة شهيدنا بإذن الله أبو الزبير الأردني قناص البارد

من سلسلة سير أعلام الشهداء
في
إخدود نهر البارد

قصة شهيدنا بإذن الله
( أبو الزبير الأردني )
قناص البارد

هو القارئُ الحافظُ لكتابِ الله، المحافظُ على السُّنَن، البشوش الضحّاك، والفارسُ المغوار، والمهاجرُ إلى الله والدّار الآخرة، البائعُ نفسه لله، والصّابر المصابر للهِ وبالله، والقابضُ على دينه في زمــان الفتن، أعني به
محمد " أبو الزبير الأردني " من الأردن الحبيبة .

أبوالزبير الأردني شابٌ فى السابعة عشرة من عمره في ريعان شبابه ووردة في مقتبل العمر من الأردن التي أنجبت ذلك الأسد المقدام ،رجل لا كالرجال ،حينما تراه تتوسم فيه الصلاح والتقوى طالب علم ، كان -رحمه الله -

يتيم الأب لا يخشى في الله لومة لائم ، هاجر في سبيل الله بالنفس و المال المدرار وأخذ أبو الزبير الأردني يتتبع الأخبار بعد ما رأى حال الأُمة ألتي استكبر عليها اليهود والنصارى وعملائهم في بلاد المسلمين يسومون الأمة الخسف والهوان يقتلون أبناء المسلمين وينهبون خيرات البلاد ويقتلون الأطفال والنساء والشيوخ في فلسطين والعراق
.

ليست هناك تعليقات: