الأربعاء، 6 فبراير 2008

لويس عطية الله ... امة لا تستحق بطلها

أمة ذليلة ..

أمة خانعة ..

أمة استمرأت القهر سنوات طويلة ..

أمة لا تعرف التمييز بين ( البطل ) وبين ( الشرير )

فهل تستحق تلك الأمة بطلا مثل أسامة بن لادن ؟!

أعتقد أن مثل بن لادن كثير على هذه الأمة..

عجزت هذه الأمة حتى في ظهور شاعر واحد منها يكتب قصيدة في البطل !! فاضطر البطل بنفسه أن يكتب قصيدة في الثناء على الأبطال .. هل هناك أعجز من هذه الأمة ؟ تضن على البطل حتى بقصيدة شعرية تخلده كما خلد الأبطال السابقون ؟

ماذا فعل المعتصم حتى خلده أبو تمام بالسيف أصدق إنباء من الكتب ؟
استولى على عمورية ؟ وما عمورية حتى يخلدها أبو تمام ؟؟


يجب على هذه الأمة أن تتخلى عن أسامة بن لادن وتتركه للكوريين الجنوبيين فتلاميذ المدارس هناك كتبوا قصيدة في تخليد بن لادن وجعله بطلهم المطلق ..

سمعت الخبر في قناة الجزيرة وأن تلاميذ المدارس الكورية الجنوبية يتداولون قصيدة فيها تمجيد لأسامة ويعتبرونه بطلهم ويتمنون أن يصبحوا ( ارهابيين ) عندما يكبرون مثل أسامة .. ويكرهون بوش ويعتبرونه نموذج ( الشر ) ..
5فامتقع وجهي وقلت ..
ذل من يغبط الذليل بعيش *** رب عيش أخف منه الحمام

أتركوا بن لادن لأمة الكوريين إذا كنتم لا تشعرون بالفخر من انتساب هذا البطل لكم .. فتلاميذ المدارس الكورية يفخرون بذلك الرجل ..
دعوه لهم فإنكم لا تستحقونه ..


حقا بن لادن .. بطل ولا أبا تمام له ..

يا أسامة لا تبتئس
رمى بك الله برجيها فهدمها *** ولو رمى بك غير الله لم تصبِ

ليست هناك تعليقات: